بيــــــان عن توقف خدمة ليبيا ماكس بتاريخ 15 ديسمبر 2021

تواصل شركة ليبيا للاتصالات والتقنية مسيرة توفير خدمات الاتصالات، عبر تشغيل ومتابعة الخدمات القائمة، وتنفيذ مشاريع جديدة، في مسار دعم وتطوير متواصل بقصد مزامنة تطلعات مجتمع التقنية المحلي مع ما يمكن تحقيقه على أرض الواقع.

وفي الوقت الذي يعتمد فيه المستهلك الدولي لخدمات الاتصالات على التقنيات الثابتة للاستخدام "العالي" تاركاً التقنيات النقالة للاستخدام "الخفيف"، يختلف المفهوم عند المستهلك المحلي، الذي دفعته حزمة من العراقيل إلى الاعتقاد عكس ذلك، ليتوجه إلى توظيف التقنيات النقالة للاستخدام "العالي"، وسط ظروف محلية سياسية واقتصادية وأمنية وجغرافية متفردة تحد من سقف توقعاته سواء مع الشركة، أو بعيدا عنها.

ولعل خدمة ليبياماكس وخدمة LTT4G أصدق نموذج يجسد صعوبة الواقع وتحديات المستقبل، فالأولى تقنية انتهى عمرها الافتراضي بعد إخفاق مطوريها عالمياً في افتكاك لقب الجيل الرابع، ليكون من نصيب تقنية "التطوير طويل الأمد Long term Evolution المعروفة اختصاراً بتقنية LTE والتي فرضت نفسها كقِبلة واعدة، على اعتبارها مصممة لتبقى أمداً طويلاً، محتجزة مسبقاً لقب الجيل الخامس لصالحها، ومجففة خطوط إنتاج كبريات الشركات المنتجة والمصنعة لتقنية Wimax لتضطر مستهلكيها من شركات؛ إلى هجرتها لصالح LTE في شتى القارات، مثلما حدث لشركة الاتصالات الأمريكية سبرنت التي أعلنت تخليها عنها نهائيا سنة 2015، وكذلك كلير واير الإسبانية في ذات العام، وتي دي إس تيلكوم الأمريكية، أيضا مانيتوبا الكندية، إلى جانب إيقاف شركة سيسكو خطوط إنتاج هواتف داعمة للتقنية منذ فبراير 2017، الهجرة من تقنية قديمة إلى أخرى حديثة أمر طبيعي ويحدث دائما، عربة الهجرة التي تباينت أسبابها بين الاختياري مبكراً والحتمي بالتقادم، تجعل من قاطرة الخدمة محلياً تقترب بدورها من محطتها النهائية قسراً، التقنية كالكائن الحي، تولد وتنمو لتبلغ الذروة قبل أن تنحدر وتنتهي أخيراً.

السؤال الذي يطرح نفسه : هل وصلت الشركة إلى هذه المحطة دون تخطيط لصالح المشترك والشركة؟


1. الاستعانة ببيوت خبرة متخصصة بهدف إعداد خطة إحلال مرنة، خطة حظت باهتمام "معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات" الشهير باسم IEEE.
2. تقديم فرص اشتراك استئنائية لمشتركي ليبياماكس تميزهم عن غيرهم ممن يودون الاشتراك بالخدمة الجديدة.

وكنتيجة طبيعية لتناقص قطع غيار وطرفيات WiMAX عالمياً، خاصة مزودي التقنية الذين تعاقدت معهم سابقاً، والذين ارتحلوا عن هذه التقنية بدورهم، عانت الشركة صعوبة متزايدة في دعمها فنياً عبر ما تبقى من مخزون متناقص من معدات تم استنزافها حتى آخر قطعة.

كما أن الشركة سعت تجارياً في تنفيذ خطة ترحيل المشتركين عبر عروض اتسمت بطابع التيسير تدريجيا، وهنا تجدر الإشارة إلى مواجهة الشركة عراقيل عدة نتيجة قيود فرضتها المرحلة التي تمر بها البلاد، والتي انعكست سلباً على الخطط ومراحلها الزمنية، إلى جانب إساءة فهم غير متعمد من بعض المشتركين للعروض على أنها إكراه بقصد استغلاله بدلا من فهمها في سياقها كمعالجة في اتجاه تجنيبه أزمة محققة.

ومازالت شبكة الجيل الرابع LTT4G تشهد انتشاراً متزايداً، لتنتشر تجارياً بعد حوالي 4 سنوات، في أغلب القرى والمدن الليبية.

كما تجدر الإشارة إلى أن خدمة ليبيا ماكس ستتوقف نهائياً بتاريخ 15 ديسمبر2021. وأخيراً نحث مشتركينا في خدمة ليبيا ماكس على الانتقال لخدمة LTT4G والاستفادة من العرض الحصري فقط بـ 190 دينار يشمل "جهاز وشريحة الخدمة + اشتراك الشهر الأول مجاناً بباقة مزاجي 25 + 120 قيقا مجاناً صالحة لمدة شهرين.